الرئيسية / سياسة / أحزاب / هكذا كانت النهضة تغير موقفها من الحبيب الصيد بين الحين والأخر
حركة النهضة

هكذا كانت النهضة تغير موقفها من الحبيب الصيد بين الحين والأخر

الوعد التونسي: تونس:

شهدت مواقف حركة النهضة من الحبيب الصيد وحكومته نقلة كاملة يوم 13 جويلية الجاري فبعد ان كانت الحركة تقدم الدعم الكامل لهذه الحكومة ورئيسها وتؤكد عبر تصريحات قياداتها التزامها بمعاضدة اعمالها وجهود ها اكد رئيس النهضة راشد الغنوشي ان هناك ارادة شعبية واضحة لتغيير الفريق الحكومي الحالي.

وفي ما يلي ابرز مواقف حركة النهضة من الصيد وحكومته:

يوم 7 اوت 2015 : لقاء الحبيب الصيد مع عدد من قيادات حركة النهضة حيث أكد الغنوشي دعم حزبه لسياسة الحكومة لاسيما في العمل على تحسين المنظومة التربوية وبارك دعوة وزير التربية الى اصلاح المدارس وتشريك المجتمع المدني والعائلات التونسية في هذه البادرة.

يوم 11 جانفي 2016: في تصريح إعلامي بمقر مجلس نواب الشعب قبيل انطلاق الجلسة العامة المخصصة لمنح الثقة للاعضاء الجدد قال رئيس حركة النهضة راشد الغنوشي ان كتلة الحزب “متجهة نحو المصادقة وإقرار التعديل الوزاري الجزئي الذي أجراه رئيس الحكومة الحبيب الصيد وذلك لتقديرها بأن “الفريق الحكومي متجه نحو المزيد من التوافق “. وأوضح أن “موافقة كتلة حركة النهضة على هذا التحوير الوزاري يتنزل في إطار موافقتها على برنامج هذه الحكومة الذي يتلخص في الأمن و التنمية وتحقيق التوافق”. وحول الإنتقادات التي وجهت إلى بعض الوزراء الذين تم اقتراحهم قال راشد الغنوشي انه “لا يوجد تشكيل وزاري مثالي وان الإنتقادات ستكون موجودة “.

يوم 23 جانفي 2016 -إجتماع تنسيقية الأحزاب الحاكمة :بين الغنوشي أن “الأحزاب مطالبة بتقديم الدعم للحكومة في مجهودها التنموي، لوضع القطار على السكة وتحقيق التنمية”.

يوم 22جوان 2016 : أكد الغنوشي، بمناسبة لقاء حواري نظمته حركة النهضة في باريس الشمالية، أن حزبه سيدعم رئيس الحكومة الحبيب الصيد، “لأن الطبيعة تأبى الفراغ”، وفق تعبيره، مبينا أن الحكومة الحالية يجب أن تواصل عملها بصفة عادية إلى حين استكمال المشاورات. وبخصوص الشخصية التي سترأس حكومة الوحدة الوطنية لم يستبعد رئيس حركة النهضة فرضية تجديد الثقة في رئيس الحكومة الحالي، إذ قال في هذا الشأن ” الحكومة الجديدة يمكن أن يرأسها رئيس حكومة جديد أو الحبيب الصيد رئيس الحكومة الحالية، ولا يمكن استبعاد الفرضيتين”.

يوم 29 جوان 2016 في تصريح اعلامي بقصر قرطاج إثر إنتهاء جلسة المشاورات حول حكومة الوحدة الوطنية قال الغنوشي إن الحركة مشاركة في هذه المشاورات التي تتجه نحو تطوير اداء وعمل الحكومة مبينا انها ستقبل بالنتائج سواء تم التوصل إلى صياغة بديل أو إلى إقرار ماهو موجود وتطويره موضحا في هذا الصدد ان الحوار القائم مفتوح على كافة الإحتمالات سواء عبر إيجاد بديل برنامجي وسياسي أو في إطار الحكومة القائمة أو تغييرالحكومة نفسها .

يوم 13 جويلية 2016 خلال الموكب الرسمي لتوقيع الوثيقة التأليفية المتعلقة بأولويات حكومة الوحدة الوطنية المرتقبة انتقد راشد الغنوشي رئيس حركة النهضة أداء الحكومة الحالية، قائلا “هناك ارادة شعبية واضحة من أجل تغيير السياسات وتغيير الفريق الحكومي على حد سواء، تجسدت من خلال توقيع الأحزاب والمنظمات على هذه الوثيقة “، مؤكدا ان أغلب الأطراف “شخصت الاداء الحكومي بالسلبي في العموم “.

يوم 22 جويلية 2016 خلال ندوة صحفية انعقدت لتقديم أعضاء المكتب التنفيذي الجديد لحركة النهضة أكد راشد الغنوشي أن حكومة الحبيب الصيد اعتبرت منذ إطلاق مبادرة رئيس الجمهورية في 2 جوان 2016 حكومة تصريف أعمال مشيرا إلى أن “خيار رئيس الحكومة التوجه إلى البرلمان خيار ذاتي جعل المشاورات تطول شيئا ما”. ولم ينف رئيس حركة النهضة النجاحات الأمنية التي حققتها حكومة الصيد لافتا الى “وجود ملفات أخرى هامة مطروحة يتعين على الحكومة الجديدة أن تراهن على إنجاحها وأن ترتقي بأدائها وبأداء عدد من القطاعات”.

عن قسم الأخبار

Profile photo of قسم الأخبار

شاهد أيضاً

ustt

بعد انشقاقهم: قيادات إتحاد عمال تونس يؤسسون منظمة نقابية جديدة

الوعد التونسي:تونس: علمت “الوعد التونسي” أن القيادات المنشقين عن المنظمة النقابية إتحاد عمال تونس يؤسسوا …

اترك رد