الرئيسية / منتديات الوعد / مقالات رأي / من شاحنة تفجير الكنيس .. إلى شاحنة الدهس في نيس: تونسي دُفعة واحدة أو لا يكـــون !
ghriba

من شاحنة تفجير الكنيس .. إلى شاحنة الدهس في نيس: تونسي دُفعة واحدة أو لا يكـــون !

abdellatif hadded 1مَن منكم يتذكّر الشاحنة الصهريج المحمّلَة بالغاز والمفخخة بالمتفجرات التي كان يقودها نزار نوار ذو الـ 24 ربيعا العائد من مقرّ إقامته بفرنسا لتفجير المَعبد الذي كان يستعدّ لاحتضان احتفالات الغريبة بالحارة الصغيرة القريبة من عاصمة الجزيرة الحالمة جربة حومة السوق ؟

*****

لقد حدَثَ ذلك يوم 11 أفريل 2002.
وها نحن بعد أربعة عشر عاما وثلاثة أشهر ونيّف، نَجد القَدَر التونسي على موعد مع الإرهاب بالأسلوب ذاته والآلية ذاتها وملامح المنفّذ هي بيدها على ساحل البحر الأبيض المتوسّط في مركز سياحي مُمَيَّزٍ جالبٍ لملايين السياح هنا في جربة جنوب شرقي تونس وهناك في نيس جنوب شرقي فرنسا.

*****

ورغم كل ما حصَلَ في بلادنا ومنطقتنا وعموم الكوكب من التحوّلات العظام والأحداث الجسام التي بات معها الإرهاب قوّة مُهيكَلَة متمتعة بكل ضروب المناعة المادية والمعنوية والحصانة الاقتصادية والعسكرية، تزور وتُزار، وتُفرَشُ لها البُسُط الحمراءُ في القصور والصالونات الرئاسية والملكيّة والأميرية، وتُمنَح لها الشاشات والشبكات وتكنلوجيات المعلومات والاتصال، وتُقام على “شرَفها” المؤتمرات وتُرفَع الأكوابُ وتُشرَب الأنخابُ … رغم ذلك كلّه لم يَكن في الإمكان مَحْوُ التطابق بين الشاحنتيْن التونسيتيْن المتنكّرتيْن في صورة مُزوِّد للغاز أو مُوزِّعٍ للآيس كريم من أجل الفتح المُبين … اللهمّ آمين.

*****

بالأمس نوّار من بنڤ‍ردان .. واليوم الحويّج بوهلال من مساكن .. وغدا قد يكون “المُجاهدُ” المُقيم في ديار الكفر بباريس أو مرسيليا أو برلين أو مونريال أو أوتاوا قد يكون من غمراسن أو سيدي علي بن عون أو سيدي مخلوف أو سيدي بوعلي أو سيدي ثابت أو المنيهلة أو سوڤ الأحد أو سجنان أو الماتلين أو جومين. كلّها عندي أسواء في الدلالة علينا نحن .. نعم نحن .. نحن جميعا وبدون استثناء .. نحن التونسيين والعرب والمسلمين المتأبّطين بكل فخر ويقينية “سيرتهم الدينية العميقة” بعبارة الدكتور فتحي المسكيني في نصّه الرائع ” داعش والغبراء”

*****

تونسيّ دُفعةً واحدة أو لا يكون    شاحنةً قاتلة .. أو لا يكون

بقلم عبد اللطيف الحداد

عن قسم الأخبار

Profile photo of قسم الأخبار

شاهد أيضاً

زياد الهاني

زياد الهاني: “البجبوج والمناورة من قدام للانقضاض من تالي”!!

الوعد التونسي: تونس : زياد الهاني: البجبوج تفطن إلى أن ثعلوب المزروب يلعب بذيله مع الباب …

اترك رد