الأربعاء , 30 نوفمبر 2016, 6:44 ص
الرئيسية / سياسة / أحزاب / مصطفى بن أحمد “للوعد التونسي”: “حركة مشروع تونس لن تشارك في حكومة الوحدة الوطنية، وتمثيلية الشباب بشكل كبير عائد لديناميكية الحركة”
مصطفى بن أحمد

مصطفى بن أحمد “للوعد التونسي”: “حركة مشروع تونس لن تشارك في حكومة الوحدة الوطنية، وتمثيلية الشباب بشكل كبير عائد لديناميكية الحركة”

الوعد التونسي: تونس:

“إن تاسيس حزب في ظل موئشرات تنذر بمزيد تدهور الأوضاع بالبلاد يعتبر في حد ذاته مغامرة ، ولذا فان إجتياز حركة مشروع تونس لاول إختبار جدي بنجاح هو خطوة أولى علي الطريق الصحيحة” هكذا استهل النائب عن الكتلة الحرة و القيادي بحركة مشروع تونس، مصطفى بن أحمد حديثه في حوار خصنا به.

و عن وجود عدة رموز من النظام السابق صلب الحركة، على غرار الصادق شعبان (الذي شغل عدة مناصب وزارية في عهد بن علي و كان مستشارا له) رئيس لجنة الخط السياسي لحركة مشروع تونس، استشهد بن أحمد بالمصالحة السياسية مع مختلف السياسيين التجمعيين مشددا ان هناك العديد منهم في الحكومة الآن يقررون مصير البلاد، قائلا: “ان الصادق شعبان ليس منظّرا في الحركة و القرار يُبنى من خلال مواقف متعددة يشارك فيها العديد من قيادات الحركة… و نحن نريد الاستفادة من كل الكفاءات و التجارب و نرى الصادق شعبان من زاوية التجربة لا أكثر…”

و اما عن تمثيلية الشباب في حركة مشروع تونس التي لا تقل عن 40 بالمائة عبر محدّثنا عن تفاجؤه بوجود الكم الهائل من الشباب ذوي الكفاءة والخبرة السياسية مرجّحا هذا التمثيل الشبابي إلى ديناميكية المشروع وصورة القيادات على غرار محسن مرزوق الذي جاء من حركة شبابية “الاتحاد العام لطلبة تونس” و روحه الشبابية في طريقة تواصله و خطابه.

و أما عن حكومة الوحدة الوطنية، أكد مصطفى بن أحمد عن عدم مشاركة حركة مشروع تونس في الحكومة، مذكرا ان الحركة قد دعمت في ماسبق مبادرة رئيس الجمهورية و أمضت على وثيقة قرطاج، و مسألة دعم الحكومة من عدمه مرتبط بالتركبية النهائية للحكومة التي دعت الحركة إلى ضرورة ابتعادها عن المحاصصة الحزبية واعتمادها على الكفاءة الوطنية.

حاورته: صفاء الرمضاني

عن قسم الأخبار

Profile photo of قسم الأخبار

شاهد أيضاً

ustt

بعد انشقاقهم: قيادات إتحاد عمال تونس يؤسسون منظمة نقابية جديدة

الوعد التونسي:تونس: علمت “الوعد التونسي” أن القيادات المنشقين عن المنظمة النقابية إتحاد عمال تونس يؤسسوا …

اترك رد