الرئيسية / أخبار / مرور رمضان دون هجمات إرهابية عائد إلى النجاحات الأمنية.. والخطر الإرهابي لا يزال قائما
فرق مكافحة الإرهاب تونس

مرور رمضان دون هجمات إرهابية عائد إلى النجاحات الأمنية.. والخطر الإرهابي لا يزال قائما

الوعد التونسي: تونس :صفاء رمضاني:

مرّ شهر رمضان لهذا العام 2016 خاليا من رائحة غدر العناصر الإرهابية ومحاولتها تدنيس بلادنا، عبر استهدافها لوحدات الأمن والجيش الوطنيين والمنشآت الحساسة، حيث يمثل شهر رمضان المعظم في العقيدة الإرهابية شهر ما يسمّى بـ”الجهاد” إذ تكثف العناصر الإرهابية عملياتها الهادفة الى تقويض أمن البلاد.

ومرور رمضان 2016 دون عمليات إرهابية عائد اولا وأساسا الى نجاحات المؤسسة الأمنية التي اتعظت من العمليات السابقة وأصبحت تعالج ملف الإرهاب كما يقتضيه الأمر، باعتبار أنّ هذه العمليات تتضاعف وتتكاثف خلال المناسبات الدينية والأعياد.

وهذا عائد إلى العقيدة الأمنيّة التي عادت إلى سالف نشاطها وفاعليّتها حيث أنها استنتجت واستشرفت إستراتيجيتها لمعالجة الملف الأمني.

كذلك العمل الاستخباراتي الدقيق والعمليات الاستباقية التي نفذتها المؤسسة الأمنيّة، وآخرها عملية المنيهلة التي أدت الى تفادي مخططات إرهابية كبرى تهدف إلى تقويض أمن البلاد واستهداف الخيط الأخير من الاقتصاد الوطني،قد ساهمت  في السيطرة على الخطر الإرهابي الذي يهدد بلادنا.

إن الخطر الإرهابي يبقى متواصلا ولم ينته وجذوره موجودة وكيانه مايزال قائما ويفرّخ وله دائرته الإقليمية ولايمكن تحديد أهدافه ولا توقيتها.

يذكر أن التونسييين عاشوا خلال السنوات القليلة الماضية على وقع عمليّات إرهابية في شهر مضان، وكان أسوأها في رمضان 2014 حيث استهدفت العناصر الإرهابية تشكيلة عسكرية في جبل الشعانبي أدت الى استشهاد 14 عسكريا وإصابة ما يقارب الـ 20 آخرين، إضافة إلى عملية سوسة 2015 التي راح ضحيتها سيّاح أجانب.

عن قسم الأخبار

Profile photo of قسم الأخبار

شاهد أيضاً

سيارة فورد GT

فورد تصارع للفوز بلقب الفِرَق في السباق الختاميّ لبطولة العالم لسباقات التحمّل

الوعد التونسي:      سيارة فورد GT رقم 67 على بُعد نقطتين فقط من المتصدّرين …

اترك رد