الرئيسية / اقتصاد / مجدي زرقونة الرئيس المدير العام لمجموعة «سرفيكوم»:بــلا تمويـــل قهـــر المستحيــل
سرفيكوم

مجدي زرقونة الرئيس المدير العام لمجموعة «سرفيكوم»:بــلا تمويـــل قهـــر المستحيــل

الوعد التونسي: تونس:

  «سرفيكوم» قصة نجاح سطرتها العزيمة وحسن التخطيط

«سرفيكوم» اول شركة تدرج في السوق البديلة .. والأولى المصدرة لسندات مالية والأعلى نموا

عالم المال والاعمال محكوم بقواعد صارمة لن يتحقق النجاح اذا لم يتم الالتزام بها .. اول تلك القواعد انه لا يجب تحقير البدايات والشعور باليأس قبل الانطلاق وهذا تجسده الحكمة الشهيرة في هذا العالم والتي مفادها إنه “ان لم تبد الفكرة سخيفة في بدايتها فاحتمال نجاحها ضعيف” وهذا ما آمن به مجدي زرقونة وهو يؤسس شركته “سرفيكوم” سنة 2004 والتي انطلقت براس مال لم يتجاوز 20 الف دينار وهو مبلغ صغير ولكنه سيكون كبيرا جدا اذا كان المتصرف فيه صاحب عزيمة قوية ورغبة جامحة في تحقيق النجاح ويؤمن بالفعل ان رحلة الاف ميل تبدأ بخطوة ان كانت واثقة ثابتة فان الوصول الى الغاية سيتحقق.
“النجاح سلم لا تستطيع صعوده و يدك في جيبك”
مع تلك العشرين الف دينار التي انطلق بها مجدي زرقونة في عالم المال والاعمال كان يملك ما هو اهم منها فذلك المبلغ لن يوصل الى النجاح ما لم يكن مدعوما بنفس تواقة الى رفع التحديات وهو ما توفر لدى مجدي زرقونة ليحقق النجاح تلو النجاح وليصعد سلم التالق درجة درجة بثبات اذ انطلقت “سرفيكوم” في العمل مع اتصالات تونس من خلال تركيز شبكات الربط بالنحاس ثم بالالياف البصرية ممضية مع المشغل الوطني عدة عقود وهو ما جعل رقم معاملاتها يرتفع خلال سنة وحيدة ليقارب مليوني دينار وهو ما لفت النظر الى “سرفيكوم” عديد الشركات المستثمرة فسارعت الى المساهمة فيها ناقلة اليها خبراتها وهو ما نمى حس المبادرة لدى مجدي زرقونة ليستفيد من شراكته مع مستثمرين كبار اكتسب من التعامل معهم ما ينقصه من خبرة آنذاك لانه كان ساعتها صغير السن ليلتقي الطموح مع الخبرة فتتالت نجاحات “سرفيكوم” لتوسع سنة 2007 في انشطتها وتقتحم مجالات جديدة وقطاعات رأى مجدي زرقونة انها ستزيد في اشعاع مؤسسته وتوسعها وهي الطباعة الرقمية وانشطة التكييف والأشغال الكبرى فأنشأ ثلاث شركات جديدة هي على التوالي SERVIPRINT ، و”Servitrade” ثم “SERVITRA” وتوسعت “سرفيكوم” لتصبح مجموعة استثمارية وكان النجاح حليف كل فروعها خاصة “Servitrade” و “SERVITRA” اللتين كان لهما مستقبل مشرق وساهمتا في ارتفاع ارقام معاملات المجموعة ككل ويكفي ان نذكر ان رقمي معاملاتهما وصل سنة 2014 الى ما يقارب عشرة ملايين دينار لكل شركة.
النجاح يجر النجاح
من يؤمن بضرورة النجاح ويعمل من اجل تحقيقه لا بد له ان ينجح وهو ما تحقق لسرفيكوم التي ثبتت اقدامها في السوق التونسية وصارت تطمح الى الوصول الى اسواق خارجية وهذا لن يتحقق الا من خلال الترفيع في رأس مالها لتطور اساليب اعمالها وتقوي قدراتها التنافسية فقرر مجدي زرقونة ادراج مجموعته في البورصة واعد ملفا اهلها كي تكون اول شركة تونسية يتم ادراجها في السوق البديلة للبورصة التونسية وذلك سنة 2009 وارتفع راسمالها بعد ان اقبل المساهمون على شراء اسهمها وهذا لانهم آمنوا ان مستقبل “سرفيكوم” لن يكون الا مشرقا وان المساهمة في راس مالها هو تجارة رابحة واستثمار آمن فاضاف مجدي زرقونة الى عقد مجموعته لؤلؤة جديدة هي شركة “الشروق” التي اسسها في ليبيا وحققت نجاحات كبيرة هناك في ظرف سنتين فقط إلا أن قيام الثورة هناك ثم دخول البلاد في حالة فوضى امنية جعلاه يوقف كل نشاطاته في انتظار عودة الهدوء الى هذا البلد الشقيق.
قفزة نوعية لسهم “سرفيكوم”
تميزت المجموعة بحسن التواصل مع المساهمين فيها او مع باقي المستثمرين في البورصة من خلال شفافية بياناتها وقوة الاقناع بجدوى مشاريعها فكان الاقبال كبيرا على سهمها الذي ارتفع بثلاثة اضعاف الثمن الذي به ادرج في البورصة حيث من مبلغ 3,250 د كسعر ادراج وصل الى 9 دنانير سنة 2010 ثم حقق قفزة نوعية لم يحققها غيره من الاسهم ليصل سعره سنة 2014 الى 20 دينارا ورغم اندلاع الثورة سنة 2011 في تونس ومرورها بحالة من الانفلات الامني جعلت حجم الاستثمار يتراجع الا ان ذلك الامر لم يحصل في “سرفيكوم” التي واصلت استثماراتها وانشطتها ووسعت شركاتها لتصل الى الجزائر والى فرنسا ثم الى المغرب وفي كل مرة تقتحم قطاعا جديدا زادها في ذلك عزيمة مؤسسها وروح المثابرة التي تحلى بها كل موظفي وعملة المجموعة الذين وصل عددهم اليوم الى اكثر من 500 موظف.
نسب نمو مرتفعة
في السنوات العشر الاخيرة حققت سرفيكوم معدل نسبة نمو وصل الى35 % وهو ما مكنها من الحصول على صفة ” Startup” حيث حققت خلال سنة 2012 رقم معاملات في حدود 32,4 مليون دينار ونتيجة استغلال تقدر بـ3,1 ملايين دينار أي بنسب نمو متتالية بلغت 24 بالمائة و36 بالمائة مقارنة بسنة 2011 ويعود هذا النمو إلى مضاعفة نشاط الشركة في المغرب وارتفاع حجم المعاملات في تونس في جل القطاعات وخاصة منها المصاعد والأشغال العامة. وفي سنة 2013  نما رقم معاملاتها   ليبلغ 48 مليون دينار أي بمعدل نسبة نمو سنوية بأكثر من 40 بالمائة. وهذه الديناميكية تعود بالأساس إلى بداية نشاط فروع الشركة في كل من الجزائر وفرنسا إضافة إلى نمو نشاط قطاعات الاتصالات والمصاعد والأشغال العامة في تونس بصفة عامة .. وفي سنة 2014  سجل رقم المعاملات الجملي لمجمع سرفيكوم زيادة هامة بنسبة 41 بالمائة ليصل الى ما يزيد على 50 مليون دينار  وفي نفس تلك السنة وقعت سرفيكوم عقدا مع ديوان المطارات بالمغرب لتعصير المصاعد في مطار محمد الخامس بالدار البيضاء.
خطة استراتيجية 
امنت ادارة سرفيكوم ان البقاء في القمة اصعب من الوصول ولاستدامة نجاحها قامت خلال سنة 2012 بتكليف شركة دولية مختصة في الاستشارات الإستراتيجية لوضع خطة تمتد إلى حدود سنة 2020. وقد أفضت نتائج هذه الخطة الإستراتيجية إلى توصيات إدارة الشركة بالتركيز على المهن الأربع التي تختص بها وهي الاتصالات، والتكييف ، والمصاعد  والأشغال العامة مع التسريع في التنمية على النطاق الدولي. هذه الإستراتيجية ستمكن المجموعة من تحقيق نسبة نمو سنوية تقدر ب 40 بالمائة إلى حدود سنة 2020 مع تزايد نسبة مساهمة الفروع الدولية في رقم معاملات الشركة إلى الثلث سنة 2016 ليبلغ الثلثين في موفى سنة 2020. كما حققت في شهر جويلية 2012 انجازا هاما حين وقع تصنيفها من قبل وكالة التصنيف العالمي FITCH RATING   لتكون سرفيكوم  أول شركة غير مالية مصنفة في تونس تقوم بإصدار سندات في بورصة تونس للأوراق المالية وكان الغرض من القرض الرقاعي تمويل النمو المقرر في السنوات القادمة بمبلغ 8 ملايين دينار لمدة 5 سنوات بنسبة فائدة قارة بنسبة 6,9 بالمائة أو بنسبة فائدة متغيرة بـ.TMM+ 2.5 %  وفي سنة 2015، حققت سرفيكوم رقم معاملات بـ 65,1 مليون دينار وكانت نتائج الاستغلال في حدود 7,2 ملايين دينار.اما حجم الاعمال فقد حافظ على استقراره مقارنة بسنة 2014 لكن نتائج الاستغلال تطورت بنسبة 71 % (كان في حدود 4.2 م.د سنة 2014).
بعد سنتين من النمو الكبير (ضاعفت سرفيكوم من حجم النمو بين 2012 و2014)، وقد اختارت ادارة الشركة العمل على زيادة الانتاج خلال سنوات 2015 و2016.
زرع النجاح فحصد التألق
وقد شرعت سرفيكوم في جني ثمار استثماراتها الهامة التي قامت بها في السنوات الاخيرة خاصة في التنظيم والانظمة المعلوماتية ووسائل الانتاج والموارد البشرية وكذلك في المالية والتطور على المستوى الدولي. وفي سنة 2016، تطمح سرفيكوم الى الوصول برقم معاملاتها الى 71 م.د. وتعمل الشركة على ان يواصل رقم استغلالها ونتيجتها الصافية ارتفاعهما ليصلا الى 8,4 م.د و2,5 م.د على التوالي.
وتفسر هذه الحركية الجديدة بنضج مهن الاشغال العامة والتكييف والعمل الصناعي ضمن الاشغال العامة والمصاعد والنمو الكبير في مجال الخدمات في رقم معاملات أنشطة التكييف.
رؤية مستقبلية واعدة
وضعت ادارة سرفيكوم رؤية مستقبلية لاستدامة نجاح المجموعة من خلال العمل على توفير مقومات نجاح صلب وثابت واول النقاط في هذه الرؤية هي التطور والاشعاع على المستوى الخارجي اذ لا تمثل اليوم نسبة النشاط الدولي للشركة الا 10 % من رقم معاملاتها. ومن بين اهم اهداف سرفيكوم هو الوصول الى الريادة الاقليمية (في شمال افريقيا وفي اوروبا) في مجال خدمات البنى التحتية. وآخر خطة استراتيجية للشركة “رؤى 2020” وضعت هذه النسبة في حدود 33 % في مرحلة اولى و67 % في مرحلة ثانية. والنقطة الثانية ترتكز على الانضمام الصناعي حيث وضعت سرفيكوم في السنوات الاخيرة مصنعين للإسفلت انطلقا في الانتاج ، الاول في سيدي بوزيد سنة 2014 والثاني في قرمبالية سنة 2015. كما انتج مصنع جبل الوسط اول مصعد تونسي في سبتمبر 2015 وحقق اول عملية تصدير نحو المغرب في مارس 2016. كما تمكنت مؤخرا من الحصول على علامة “مطابق للمواصفات الاوروبية” للمصاعد وبلغت نسبة الاندماج أي التعويل على خبرات ومكونات تونسية في المصنع 35 %. وسيمكن هذا التوجه من سرفيكوم نحو الاندماج الصناعي لخدماتها من تطوير ارباحها والتميز بوضوح على منافسيها. أما الثالثة من النقاط فهي بمثابة شعار تعمل وفقه سرفيكوم وهو “خدمات ، خدمات ومزيد من الخدمات” لترتفع نسبة الخدمات في مجال الصيانة ضمن نشاط التكييف المهني الى 15 % من رقم المعاملات الجملي للنشاط. وهذا المجهود الخاص الذي اعطى اهمية اكبر لخدمات ما بعد البيع وما بعد الضمان بدأ يتعممّ على المنتوجات الاخرى على غرار المصاعد وخدمات الهاتف. وهذه الخدمات حسنت من صورة الشركة ومن نسبة رضى الحرفاء وستمكنها من تطوير مبيعاتها ونسب ارباحها. أما النقطة الرابعة فهي التركيز على المهن التي تمتلك فيها الشركة قيمة مضافة حقيقية اذ لم تترددّ الشركة في التخلّي خلال السنوات الاخيرة عن بعض المهن التاريخية التي لا تتوفر فيها قيمة مضافة حقيقية بالنسبة للمنافسة او التي لم تعد تتماشى مع أولوياتها الاستراتيجية على غرار الطباعة وشبكات الاتصالات من النحاس والالياف البصرية وشبكات مياه الصرف. أما النقطة الخامسة فهي نمّو قوي فبالرغم من ان نمو سرفيكوم استقر سنتي 2015 و2016، تستانف الشركة، التي تضع من بين قيمها الشراكة، نموها برقمين وسوف تكون اكثر مردودية خلال سنة 2017.
طرح سندات اقراض
تبقى سرفيكوم المؤسسة الوحيدة غير المالية التي طرحت سندات اقراض في بورصة تونس وذلك مند أول عملية اقراض سنة 2013. والمبلغ يصل الى 7,5 م.د وهو قابل كي يرتفع الى 20 م.د. اما المدة فهي 7 سنوات منها سنتان امهال. وستكون نسبة الفائدة 8,2 % و/ أو TMM+3 % خام في السنة. في حين تمتد مدة الادراج من 16 ماي الى 12 أوت 2016. وسيمكن هذا الاقراض الشركة من تنظيم اكبر لديونها عبر تحويل جزء من هذه القروض القصيرة الاجل الى قروض متوسطة الاجل. وبالفعل، فاليوم تمثل ديون الشركة -التي قاربت 40 م.د وتمثل تقريبا مرة فقط قيمة ممتلكاتها- ثلثي القروض قصيرة الاجل وثلث قروض متوسطة الاجل. والهدف من تلك العملية هو عكس نسبها دون الترفيع في نسب الاقتراض العام للشركة.
تجربة للاقتداء
بكل المقاييس تمثل مسيرة مجدي زرقونة ومجموعته سرفيكوم تجربة ناجحة بكل المقاييس لا بد من ان يقتدي بها الشبان من اصحاب المبادرات الذين قد يثبط عزائمهم ضعف التمويل او بساطة راس المال لكن بالعزيمة وحسن التخطيط تتحقق النجاحات.

عن قسم الأخبار

Profile photo of قسم الأخبار

شاهد أيضاً

مطار قرطاج الدولي

تغير مكان مطار قرطاج تحت الدرس

الوعد التونسي: تونس: قال وزير النقل أنيس غديرة إن الوزارة بصدد دراسة حاجيات تونس الى …

اترك رد