الرئيسية / أخبار / فرّوا من القصف في سرت الليبية:مئات «الدواعش» يتكدسون قرب حدود تونس و الجزائر
668_334_1472697831t

فرّوا من القصف في سرت الليبية:مئات «الدواعش» يتكدسون قرب حدود تونس و الجزائر

الجزائر (وكالات)
اكّدت مصادر عسكرية لصحيفة الشروق الجزائرية رصد تحركات مئات الارهابيين التابعيين لتنظيم داعش المتطرف قرب الحدود الجزائرية والتونسية بعد فرارهم من القصف المركز والعمليات العسكرية ضد معاقلهم في سرت الليبية. وأكدت المصادر الأمنية، أن من بين الإرهابيين عدد من القياديين التابعين للتنظيم، ممن تمكنوا من الخروج من سرت، وكشفت المصادر أن القيادي البارز في التنظيم والذي يعتبر بمثابة وزير خارجية داعش في ليبيا البحريني تركي البنعلي يكون من بين الفارين، إضافة إلى عناصر أخرى من جنسيات عراقية وسعودية وتونسية وجزائرية ويمنيين وأفارقة، يكونوا قد تحصنوا في مواقع متاخمة للحدود بين ليبيا والجزائر وتونس في ظل ضعف الأجهزة الأمنية في ليبيا . وقال الخبير الأمني المتابع للشأن الليبي احمد ميزاب، إن «الحرب على الإرهاب في ليبيا لا تستهدف القضاء على تنظيم داعش، بل تهدف إلى تقليم أظافره فقط والحد من خطره كي لا يمتد إلى الغرب، لأن الحرب على الإرهاب تتطلب إستراتيجية واضحة وشاملة، وتنسيق مع دول الجوار للقضاء عليه نهائيا، وليست عمليات جوية مركزة»، وتابع محدثنا «التنظيم فتح منذ شهر ماي، ممرات آمنة له عبر الغرب والجنوب الليبي». وأكد ميزاب، أن فرار عناصر داعش أمر طبيعي، والقيادات فرت منذ فترة من سرت، مشيرا إلى أن داعش دخل المرحلة الثانية له الآن في شمال إفريقيا، وهي مرحلة الانتشار بعد مرحلة أولى ركزت على التواجد بنقل خلايا منفردة يمكنها التسلل إلى منطقة لتنفيذ عمليات، أو القيام بأنشطة تخص التجنيد، أو إيصال السلاح وغيرها من الأنشطة الإرهابية، مؤكدا أن الخطر الإرهابي بات اكبر مما سبق بالنظر لحالة الفوضى والانقسام الذي تعرفه ليبيا في هذه المرحلة.

عن قسم الأخبار

Profile photo of قسم الأخبار

شاهد أيضاً

سيارة فورد GT

فورد تصارع للفوز بلقب الفِرَق في السباق الختاميّ لبطولة العالم لسباقات التحمّل

الوعد التونسي:      سيارة فورد GT رقم 67 على بُعد نقطتين فقط من المتصدّرين …