الرئيسية / منتديات الوعد / مقالات رأي / غضبة البريديين وتداعياتها على الاتحاد والمجتمع

غضبة البريديين وتداعياتها على الاتحاد والمجتمع

971240_4403832233423_695073301_n غضبة البريديين وتداعياتها على الاتحاد والمجتمع نشأ الاتحاد العام التونسي للشغل من رحم النضـال الوطني وفي مدرسته تربى أبطال أشاوس على الوفاء للأرض والوطن أشهرهم الشهيد فرحات حشاد الذي دفع ضريبة الدم وهو يدافع عن كرامة التونسيين وخبزهم في مناخ عام يغشاه الظلم ويسوده القهر فرسم بدمــــه الطريق نحو الحرية والانعتاق.
وظل التونسيون –على اختلاف مشاربهم – يحفظون لحشاد ومن ورائه الاتحاد رمزية عالية باعتباره أنقى ما أنجب الضمير الوطني ولم يخن أبناء حشاد العهد وظلوا أوفياء لمبادئ الاتحاد مدافعين شرسين عن قيم الحرية والكرامة وعن خبز الفقراء والمعدمين غير أن هذا النضـال لم يسلم من بعض الانحرافات والتشوهات جراء تدخل السلطة السافر في شؤونه ومحاولة جره الى الولاء وإسكانه في بيت الطاعة لكن النقابيين الخلص استطاعوا دائما إرجاع الاتحاد الى السكة ليجعلوا منه ملاذا لكل الاتجاهات السياسية التي مارست تحت مظلته اللجوء السياسي.
والاتحاد الذي يعد العدة لمؤتمره القادم وفي جرابه حزمة من الاصلاحات والتنقيحات لقانونه الأساسي ونظامه الداخلي سيسعى منظوروه وأصدقاؤه الى تنزيله المنزلة التي هو بها جدير من حيث عقلنة نضاله ورسم دوره في الساحة الوطنية بما يتواءم مع مقتضيات اللحظة التاريخية وتطور التشريعات الاجتماعية.
ولعل الهزة الأخيرة التي عاشها المجتمع التونسي جراء احتجاج البريديين وما نجم عنه من تعطل مصالح حيوية للتونسيين مما جعل موقف النقابيين صعبا في الدفاع عن مركزيتهم العتيدة ولسنا نشك في كون البريديين إنما فعلوا ذلك دفاعا عن كرامة الموظف واحتجاجا على تجاوز السلطة باسم هيبة القضاء. ولا ريب أن مخيال التونسيين
يحتفظ بمظالم كثيرة مترتبة عن عدم استقلالية القضاة وانحيازهم للسلطة.
إن المحافظة على الصورة الايجابية للاتحاد تتطلب التريث في رد الفعل والصبر على المكاره الى حين انجلاء الحقيقة والاتحاد له من الاليات ما بها يحمي حقوق منتسبيه ويبعد عنهم التسلط والظلم.
والنقابيون – أيا كان موقعهم – مطالبون بالدفاع عن المجتمع وحمايته من تجاوز القضاة ومن سوء تقدير بعض المناضلين لما يتخذ من نضالات حتى لا نجعل الاتحاد يدفع فاتورة المجازفة والتسرع وحتى لا يركب بعض المتربصين موجة الانتقاد ليكيلوا للاتحاد اللوم ويشوهوا صورته لدى عموم الناس.
ينبغي أن نعترف بأن إضراب البريديين سبب للمواطنين متاعب كبيرة في أجواء رمضانية صعبة وأثـار ذلك ردود فعل غاضبة لدى عديد للمواطنين وهذه حال لا يقرها عقد الثقة الذي يربط عموم التونسيين بمنظمتهم النقابية ملجئهم
في أوقات الشدة.
وأحسب أن المؤتمر القادم عليه أن يجود تشريع ممارسة حق الإضراب وأن يتحرى كثيرا في شأن الإضرابات الفجئية وما قد يترتب عنها من إرباك للمصالح الحيوية للدولة والمجتمع خصوصا عندما يتعلق الأمر بقطاعات بالغة الحساسية.
مصبـــــــــــــاح شنيــــــــب

عن قسم الأخبار

Profile photo of قسم الأخبار

شاهد أيضاً

زياد الهاني

زياد الهاني: “البجبوج والمناورة من قدام للانقضاض من تالي”!!

الوعد التونسي: تونس : زياد الهاني: البجبوج تفطن إلى أن ثعلوب المزروب يلعب بذيله مع الباب …

اترك رد