الرئيسية / منتديات الوعد / مقالات رأي / تطـــــــاوين : عبء التقليد وسوء التدبيـر

تطـــــــاوين : عبء التقليد وسوء التدبيـر

mosbahفي قيظ الصيف تشهد تطاوين موجة الاحتفاليات بالأعراس والأفراح من حفلا ت ختان وعقود قران ومراسم خطوبة وتكريمات النجاح…..الخ وهي وإن كانت لا تختلف في شيء من ذلك عن غيرها من جهات الوطن إلا في مـــا يأتيه أهلها من تبذير وسوء تدبير في تجهيز الاحتفالات وإعداد الولائم بمـا يرقى الى السفاهة ويستوجب التحجير جراء الانحراف عن الاعتدال والايغال مليا في الإسراف إشباعا لفنتازيا بدوية استعراضية عفا عليها الزمن……
فأنت ترى بعينك المنذورة للدود والتراب جوعى الأمس يهيلون جفان الكسكسي واللحم في الأودية وفي أوعية القمامة والغريب أن ذاكرة الكثير منهم ما تزال تحتفظ بندوب الخصاصة تجرح كبرياءهم ولكنهم لا يتعظون..
هو بلا ريب سلوك انتقامي من فقر الأمس ولكن بطريقة أبشع من الفقر نفسه….هل يكفي أن نلوم أهلنا على شططهم ونعلق بأعناقهم هذا الوزر ونستمرئ انتقادنا لما يأتون..
نحن شعب تعلمنا ـ وبارك الله في من سهر على تعليمنا ـ غير أننا لم نتثقف ولم نتعلم كيف نعيش بفن واعتدال ولم نقنع أهلنا بل أنفسنا بنسبية القيم الاجتماعية الخاضعة الى حركة التاريخ التي تفلح باستمرار الأوضاع فتقلبها وترغمها على التبدل والتغير ..ويالها من فلاحـة.
وزاد الطين بلة دخول نخبتنا في سبات شتوي وتخليها عن توجيه الرأي العام نحو ما يتسق ومقتضيات اللحظة التاريخية ومطالب العصر المتجددة. هذه النخبة التي تعلقت بالاستيهامات الثقافوية وتعالت عن نقد العقل الاجتماعي الذي ظل رازحا تحت نير تقاليد ثقيلة. فلم نعرف منذ الطاهر الحداد مصلحا اجتماعيا ملأ الدنيا وشغل الناس وهز أركان التقليد الأعمى ووضع حدا لترهات مازالت تكبل حياتنا.
لا يمكن أن ننتظر شيئا يذكر من أناس معيارهم في تقييم الرجال ما يضعونه في بطونهم من خاثر الأطعمة ولذيذ الماكل.
ثمن هذه التخمة ضغوط في الشرايين وجلطات وأسـقام لا حصر لها أما تكلفة الغيبوبة الثقافية فمجتمع يستهلكه جوع تاريخي لا قاع له وتيـــه في اللامعنى وانتظار استعمار اخر يمتص ما بقي من كــرامته .


مصبــــــــــاح شنيـــــــب

عن قسم الأخبار

Profile photo of قسم الأخبار

شاهد أيضاً

المفكر يوسف الصديق

يوسف الصديق: “لا فرق بين الغنوشي وابي عياض”

الوعد التونسي: تونس: في حوار له مع الزميلة “اخبار الجمهورية” قال المفكر يوسف الصديق ان …

اترك رد