الرئيسية / منتديات الوعد / مقالات رأي / بوضوح : تونسيون يصنعون الوحدة الوطنية
najmeddine akkari

بوضوح : تونسيون يصنعون الوحدة الوطنية

الوعد التونسي-تونس- بقلم نجم الدين عكاري :

تجلت الوحدة الوطنية ، التي رفعتها حكومة الشاهد شعارا لها ، في جزء كبير من الشعب التونسي بعد الحادث الشنيع والمأساوي التي شهدته منطقة خمودة بولاية القصرين ، اذ تتداعى تونسيون من جهات مختلفة لمساندة اهالي الضحايا والمصابين والتبرع بدمائهم لهم في حين اعلن كثيرون في مدن اخرى انهم مستعدون لاستقبال اهالي الجرحى الذين تم ايواؤهم في مستشفيات صفاقس وسوسة وضمان اعاشتهم وتنقلاتهم بين البيوت والمستشفيات .

لم ينتظر التونسيون هياكل الدولة الاجتماعية ولا الجمعيات الخيرية والاغاثية ، التي يتلقى اغلبها اموالا أجنبية تصرف في أغراض اخرى ، ولا الشخصيات التي تملأ الفضاءات الاعلامية ومواقع التواصل الاجتماعي وتتحدث باسهاب ، يشبه الاسهال ، عن الوطنية والتضامن والتكاتف …. بل هرعوا للمساندة بما يمتلكونه يهزهم نفس الاحساس الذي يحس به أهالي خمودة وغيرها من القرى النائية في جهاتنا المهمشة والفاقدة للتنمية ، والتي ظلت تنتظر منذ عقود وعود الحكومات المتعاقبة لفك عزلتها والحصول على نصيبها من التنمية والنهوض الاجتماعي .

الهبة الشعبية التي صدرت عن تونسيين اغلبهم من الفقراء ومتوسطي الحال تعيد الى الاذهان ما قام به تونسيون اخرون ابان الحرب على ليبيا لما فتحوا بيوتهم للفارين من الجحيم وقتها وتقاسموا معهم الخبز والفراش ، وهم نفسهم الذين يتسابقون للتبرع بما لديهم من اغطية وملابس في موجات البرد والفيضانات التي تصيب مناطق عدة في بلادنا وخاصة في الشمال الغربي ، وهم انفسهم الذين تتقد عندهم الشهامة العربية اذا مس ضيم او ضرر بلدا عربيا وخاصة اذا تعلق الامر بفلسطين الحبيبة .
هولاء التونسيون فقط الذين يمكن أن نفاخر بهم ونتأكد انهم دعاة وصناع الوحدة الوطنية ، وهم الذين يزرعون فينا املا بأن على هذه الارض من يستحق الحياة ولقب المواطن و الوطني الذي يعمل ويضحي من أجل وطنه وعزته ووحدته والذين يؤثرون على انفسهم وقد اصابتهم ، كلهم أو جلهم ، خصاصة وفقر …
هؤلاء هم وحدهم التونسيون وليس غيرهم من المهربين والمتهربين والفاسدين الذين يقيمون موائد النهش والنهب لمقدرات البلاد وثرواتها ، والذين يصل بعضهم الى الحكم ورسم خيارات البلاد وتوجيه التنمية لمن لا يستحقها .

ليس جديدا أن نقول اليوم أن الدولة مقصرة مع القصرين وغيرها من الجهات الغربية ، فالامر متوارث منذ نصف قرن ويزيد ، لكن ما يجب أن نقوله وعوض اتهام حكومة الشاهد وحدها ، أن المسؤولية جماعية وأن الحل لا يمكن أن يكون الا جماعيا وخاصة من اهالي هذه المناطق سواء كانوا رجال اعمال منتصبين بمناطق اخرى او فلاحين أو ناشطين في المجتمع المدني أو مواطنين عاديين بمن فيهم من معطلين عن العمل ومحتاجين لموارد الرزق ، وذلك للبحث عن مستثمرين من الداخل والخارج وابراز نقاط قوة المنطقة واحتياجاتها والضغط على الحكومة لاجبارها على انجاز مشاريع البنية التحتية وتحديد الاولويات والدخول معها في شراكة بين القطاعين العام والخاص لانجاز المشاريع وخلق موارد الرزق.

عن قسم الأخبار

Profile photo of قسم الأخبار

شاهد أيضاً

المفكر يوسف الصديق

يوسف الصديق: “لا فرق بين الغنوشي وابي عياض”

الوعد التونسي: تونس: في حوار له مع الزميلة “اخبار الجمهورية” قال المفكر يوسف الصديق ان …