الأربعاء , 30 نوفمبر 2016, 6:28 ص
الرئيسية / أخبار / النائب مصطفى بن أحمد: “…يلهثون اليوم بكل طمع وإنتهازية لنيل وزارة وكانها لعبة ياناصيب…”
مصطفى بن أحمد

النائب مصطفى بن أحمد: “…يلهثون اليوم بكل طمع وإنتهازية لنيل وزارة وكانها لعبة ياناصيب…”

الوعد التونسي-تونس: تدوينات النائب مصطفى بن أحمد

علق النائب عن حركة مشروع تونس مصطفى بن أحمد،في تدوينة على موقع “فيسبوك” عن بعض الانتهازيين على حد تعبيره، الطامعين في بعض المناصب الوزارية وكأنها لعبة يانصيب من جهة، وعن الذين يتنبؤون بفشل حكومة الشاهد قبل أن تبدأ في العمل من جهة أخرى…

و في ما يلي نص التدوينة:

الغنيمة في الوليمة
كثيرا من المتسلقين الذين لم يحلموا في حياتهم برئاسة إدارة أو
جمعية أو موئسسة يلهثون اليوم بكل طمع وإنتهازية لنيل وزارة وكانها لعبة ياناصيب أو “الصندوق “.
كتيرا أولائك اللذين لايخفون رغبتهم في أن يرو حكومة الشاهد تفشل قبل أن تبدا ، ويقدمون أمانيهم في شكل تنبوئات بقرب إنهيار الاقتصاد وحصول الكارثة الكبري
كثيرا أولائك الذين جائوا إلي السياسة حين أصبح الكلام بلا ثمن ولا تضحية يملأون الفضاء صراخا وضجيجا ويتطاولون علي قامات وصروح وطنية وحولوا الاصلاح ومحاربة الفساد إلي سباب وشتائم وفعل مشهدي لا يبحثون من خلاله إلى علي بطولات فردية زائفة. كلهم يبحثون عن غنيمة في الوليمة ولا هم لهم سوي مصالحهم.
إن إنقاذ البلاد ليست مزية من أحد إنه واجب كل من يعيش علي ارضها ، إنه عمل شاق ومضني و مقاومة للنزعات الذاتية والفئوية ،وبحث متواصل عما هو مشترك بين عقول وسواعد أبناء الشعب ،لكي لا يكتب الموئرخون بعد عقود، لقد مرت الديمقرطية بهذا البلد لزمن وجيز ولم يعرف أهل ذلك الزمن كيف يحافظوا عليها فغادرتهم بسرعة .
قد يكون كلامي هذا شاعري وفضفاض لكنه وفي كل الاحوال يبقي أفضل من العويل والبكاء
تونس تحتاج جرعة من الأمل. 

عن قسم الأخبار

Profile photo of قسم الأخبار

شاهد أيضاً

سيارة فورد GT

فورد تصارع للفوز بلقب الفِرَق في السباق الختاميّ لبطولة العالم لسباقات التحمّل

الوعد التونسي:      سيارة فورد GT رقم 67 على بُعد نقطتين فقط من المتصدّرين …

اترك رد