الرئيسية / ثقافة / الدراما التونسية: “فلاش باك” يكسب الرهان فنيّا و العبدلي يتألق
لطفي العبدلي

الدراما التونسية: “فلاش باك” يكسب الرهان فنيّا و العبدلي يتألق

الوعد التونسي: تونس: صفاء الرمضاني:

مسلسل «فلاش باك» يتمحور حول شخصيّة «الصادق» (لطفي العبدلي) الذي يفقد إحدى عشرة سنة من ذاكرته عقب حادث سير، ليجد نفسه مترفًا بعد أن كان متوسّط الحال، ويعاود اكتشاف عالمه والشخصيّات المحيطة به من هذا المنطلق.

بدأ إيقاع العمل متوسّطًا ثم مال إلى البطء، رغم أن الفكرة بوجود خطّين في العمل: الحاضر والماضي (الفلاش باك كما في الحلقة الأولى)، كان لها أن تمكّن كاتبات العمل من رفع النسق وزيادة التشويق. الكاستيغ كذلك كان موفّقًا، وثنائيّة «لطفي العبدلّي»، «سهير بنت عمارة» – تجسد شخصيّة «سارة» –  كانت ثنائيّة جاذبة للمشاهد حيث تألق كل منهما في دوره و أبدع العبدلي في الدراما التونسية كما اعتدنا نجاحه في السينما مضيفا لمساته السحرية من حس الفكاهة في شخصيته احيانا.

نجيب عياد : فلاش باك كان خاسرا ماديا ..ودرسا فنيا:

و في تصريح “لموزاييك” اعتبر المنتج نجيب عياد أن مسلسل ‘فلاش باك’ الذي تمّ بثّه على قناة الحوار التونسي كان خاسرا على المستوى المادي فيما مثل درسا في الفن على المستوى الوطني.

وأوضح أن التجربة كانت بمثابة المغامرة وأن كلفة 15 حلقة بلغت ما يقارب المليار ونصف، متابعا أن الإشهار هو المدخول الوحيد لهذا العمل. واعتبر أن نجاح العمل فنيا يعوض له جميع الخسائر المادية.
وفي حديثه عن الممثل لطفي العبدلي، اعتبر نجيب عياد أن تشريكه في المسلسل كان بمثابة المغامرة لأنه ممثل كوميدي بالأساس.

 

 

عن قسم الأخبار

Profile photo of قسم الأخبار

شاهد أيضاً

معالم اثرية تونسية

متى يتم تطبيق القانون على العابثين بمعالمنا الاثرية؟!!

الوعد التونسي: تونس: لا نبالغ اذا قلنا ان من اكثر الجرائم التي يرفضها الشعوب الراقية …

اترك رد