الرئيسية / منتديات الوعد / مقالات رأي / “التاكسيستيّة”: أكثر من نصفهم بوليس!!
جمال المالكي

“التاكسيستيّة”: أكثر من نصفهم بوليس!!

الوعد التونسي: تدوينات جمال المالكي:

في عهد بن علي لم يكن بوسع أي ” تاكسيست ” الحصول على حقّه في العمل إلّا بعد أن يتعهّد في مركز الشرطة أو منطقة الأمن أو الحرس بأن يكون ” العين التي لا تنام ” جنبا إلى جنب مع العمدة ورئيس الشعبة وكلّ من احترفوا “الصبّة والقوادة ” وأتقنوهما بكل حرفيّة .

وإلى جانب هؤلاء ” التاكسيستيّة ” الذين كان أغلبهم أو بعضهم مجبرا على ذلك التعهّد كي يسمح له بالعمل هناك طبعا الكثير من أعوان الأمن والحرس الذين كانوا يعملون على سيارات التاكسي ” حاجة وجويجة ” … حاجة من أجل تدبير الرأس، وحويجة من أجل التجسس على الناس …

وبعد ما يسمّى ثورة، ظنّ الناس أن هذا “الرهط” من البشر سيقلّ على الأقل خاصة بعد أن تحسّنت أحوالهم الماليّة مقارنة بما كانت عليه في عهد الجنرال …لكن الأمور لم تتغيّر كثيرا … فهؤلاء ما زالوا إلى اليوم يعملون ” سوايع زائدة ” على سيارات التاكسي في ما يشبه ” الخروع” الذي يشرب الماء ويضيّق على الشجر ….

مئات من التونسيين لهم ما يسمح بسياقة سيارات الأجرة صنّاعا أو أصحاب سيارات لأن الدولة تمتنع عن الترخيص لهم في العمل، أي في حقّهم المشروع، بينما نصف من يعملون على سيارات التاكسي على الأقل، بوليس؟؟؟

ومثل هذه الأمور لا يمكن أن تكون نتيجته إلّا ما حصل لذلك الشاب الذي قيل هذا اليوم إنه مات طعنا على يد عون من الأمن الرئاسي يعمل على سيارة أجرة “تاكسي” …

عن قسم الأخبار

Profile photo of قسم الأخبار

شاهد أيضاً

المفكر يوسف الصديق

يوسف الصديق: “لا فرق بين الغنوشي وابي عياض”

الوعد التونسي: تونس: في حوار له مع الزميلة “اخبار الجمهورية” قال المفكر يوسف الصديق ان …

اترك رد